مأسسة العمل التطوعي بتونس

الإصلاحات الرامية الى تمكين الشباب والنساء في العالم العربي

يطرح التحدي الاقتصادي نفسه أمام الدولة التونسية حيث ارتفعت نسبة المديونية إلى 62 % سنة 2017 وبقيت نسبة البطالة عالية وبلغت سنة 2017 15,3 %، وبقي غياب سياسات تشغيلية بديلة عن الانتدابات العمومية التي ظلّت غاية لأغلب الشباب على حسب ما أعلن عنه المرصد الوطني للشباب في أكتوبر 2016 من بلوغ نسبة الشباب الذين يريدون العمل بالإدارة العمومية 62 %. 

ويأتي هذا في ظل إيقاف الانتداب بالوظيفة العمومية والعوائق الجبائية التي تضعها الدولة أمام القطاع الخاص والإطار التشريعي المنقوص، الذي ينظم عمل المجتمع المدني ويقلل من دوره في تحسين تشغيلية الشباب. ورغم اعتماد وزارة التكوين المهني والتشغيل برنامج الخدمة التطوعية الذي يشجع العاطلين عن العمل على الالتحاق بمنظمات المجتمع مقابل منح محدّدة، فإنّ مأسسة العمل التطوعي وإيجاد إطار قانوني ينظّمه سيعزّز مردوديته الاقتصادية ويحسّن من الفرص الاقتصادية للشباب الجامعي العاطل عن العمل.

شارك على :
ذات صلة
تضخم البطالة في فلسطين

تعد البطالة العالية في فلسطين من الأسباب الرئيسية التي ساعدت على إرهاق مستقبل الشعب الفلسطيني في ظل الأزمات الاقتصادية والسياسية كالممارسات الإسرائيلية المستمرة يوميا والقيود التي تفرضها دولة الاحتلال على الشعب والحكومة الفلسطينية

تحفيز الاستثمارات الخاصة في البنية التحتية في مصر:

الاستثمار الخاص سواء المحلي أو الأجنبي من أهم ركائز النمو الاقتصادي. ويتخذ المستثمر قراره الاستثماري وفقا لمَوَاطِن تعظيم العائد والربحية. في مصر، وعلى الرغم من أن مشروعات البنية التحتية تتميز بالعائد المضمون والمستقر وعلى الرغم من وضع الدولة قانون

ترخيص سيارات الأجرة المعتمدة على التطبيقات الذكية

يعد قطاع النقل أساس ترتكز عليه مجمل النشاطات الأخرى في العملية الاقتصادية، حيث تحدد بحسبه المدة اللازمة لنقل الموظفين والعاملين إلى أماكن عملهم، وما يرتبط بذلك من رفع أو خفض لمستوى الإنتاجية. وكما في العديد من الدول النامية يعاني هذا القطاع في الأرد